- Advertisement -

جمعية الساقية الحمراء للهجرة و التنمية: المغرب نموذج في مجال الهجرة ونستنكر ضلوع الجزائر في الأحداث المحزنة بمليلية

بوليتيكو الصحراء: العيون

أعربت جمعية الساقية الحمراء للهجرة و التنمية (A-S-H-M-D) عن حزنها العميق إزاء الأحداث الأليمة التي شهدها محيط المنطقة الفاصلة بين مدينة الناظور و مليلية المحتلة، و التي أدت الى وفاة عدد من المهاجرين أثناء محاولتهم تنفيذ عملية اقتحام جماعي للسياج الحديدي عقب مواجهات دامية بين عناصر الأمن المغربي و الاسباني من جهة و المهاجرين من جهة أخرى.

ولفتت جمعية الساقية الحمراء للهجرة و التنمية (A-S-H-M-D) في بيان توصلت به “بوليتيكو الصحراء” إلى “تنامي خطر شبكات تهريب البشر الدولية التي تنشط في كافة الدول المصدر و العبور و التي استطاعت تطوير أساليب و وسائل لوجيستيكية حديثة مشجعة و مغرية للهجرة و المتاجرة بأحلام و آلام المهاجرين المنحدرين من دول أفريقيا جنوب الصحراء”.

وثمنت الجمعية المختصة بالمهاحرين “روح المسؤولية و المهنية العالية التي تعاملت بها أجهزة الأمن المغربي التي كانت مضطرة للتعامل مع أكثر من 2000 مهاجر أظهرت جميع مقاطع الفيديو و شهود العيان و شهادات ناجين كونهم منظمين و مدججين بالعصي و الأسلحة البيضاء و استعمالهم للحجارة في مواجهات كانت قوية و عنيفة للغايـة ضد عناصر الأمن المغربي الذين كان عددهم محدودا “.

وأعرب الجمعية عن إدانتها لـ “طريقة تعامل السلطات الأسبانية بثغر مليلية المحتل التي رفضت تقديم يد المساعدة للمهاجرين العالقين بين الممرات الشائكة مما أدى إلى تدافعهم بشكل خطير ساهم في إزهاق أرواح عدد كبير منهم و استعمالها للغازات المسيلة للدموع بشكل كثيف جدا أدى إلى وقوع إغماءات و اختناقات و سقوط عدد من المهاجرين الذين كانوا عالقين في أعلى السياج . كما أن عملية تكديس الجرحى كانت بعد إرجاع السلطات الاسبانية عدد من المهاجرين الجرحى الذين استطاعوا تجاوز الحواجز”.

وحمّلت الجمعية “المسؤولية في تنامي أعداد المهاجرين في غابات شمال المملكة لتراخي السلطات الجزائرية في حماية حدودها الغربية و تسهيل تنقل المهاجرين إلى شمال المملكة للضغط على اسبانيا خاصة بعد إعلان اسبانيا مخطط الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب أساسا لتسوية نزاع الصحراء”.

وأدانت في بيانها “الاستغلال السياسي للجزائر لورقة أحداث مليلية المحتلة بالترويج لأسطوانتها المشروخة المتعلقة بحقوق الإنسان متناسية آخر جرائمها الخطيرة التي ارتكبتها أواخر شهر أبريل في حق مهاجرين تشاديين في حدودها الجنوبية ” .

وإعتبرت الجمعية “السياسة الوطنية للهجرة و اللجوء إطارا مرجعيا قويا للنهوض بأوضاع المهاجرين المقيمين فوق التراب الوطني و تدعو السلطات الحكومية للانخراط في الدينامية الوطنية التي أطلقها المجتمع المدني للنهوض بأوضاع المهاجرين و اللاجئين و تسهيل اندماجهم وفق مقاربة إنسانية صرفة”.

اترك تعليقا