- Advertisement -

الخارجية الجزائرية تحشر أنفها في أحداث مليلية وتركب على وفاة المهاجرين

بوليتيكو الصحراء: العيون

هاجم المبعوث الجزائري المكلف بالصحراء والمغرب العربي في وزارة الخارجية الجزائرية، عمار بلاني، المملكة المغربية على خلفية أحداث مليلية الأخيرة التي أودت بحياة 23 مهاجرا من أفريقيا جنوب الصحراء، في استمرارية لممارسة هوايته في التضليل والركوب على الأحداث لمهاجمة المغرب.

وحشر المسؤول الجزائري نفسه في الأحداث المأساوية التي شهدها المبعر الحدودي لمليلية، مهاجما المملكة المغربية، تجسيدا لعقيدة العداء التي يعتنقها نظام العسكر الجزائري، إذ وصف الأحداث في تصريحات صحافية لـ”الشروق” بكونها “مذبحة مروعة”، و”انتهاكا حقيقيا لحقوق الإنسان”، و”الاستخدام غير المبرر للقوة والإعدام الحقيقي”، على حد زعمه.

وزج المسؤول الجزائري بلاده في الحادثة، من خلال التعليق عليها واتهام المغرب بـ”استغلال الهجرة للإبتزاز السياسي”، و”لعب دور الدركي”، و”وكيل الاتحاد الأوروبي في حماية حدوده الخارجية الجنوبية”، حسب ادعاءاته.

وحاول المسؤول الجزائري تبخيس دور المملكة المغربية في مجال الهجرة وكذا تجربتها، عندما قال: “نحن بعيدون جدا عن الدور النموذجي المفترض الذي تم تمثيله خلال قمة مراكش حول الميثاق العالمي من أجل هجرة آمنة ومنظمة ونظامية”، داعيا “الهيئات الدولية، وتحديداً المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إجراء تحقيقات مستقلة وشفافة لتحديد المسؤولية، وإلقاء الضوء على هذه الأحداث المأساوية”، على حد تعبيره.

اترك تعليقا