- Advertisement -

وزير الفلاحة الإسباني: العلاقات مع المغرب لا تؤثر على الجزائر

بوليتيكو الصحراء: العيون

أكد وزير الفلاحة الإسباني، لويس بلاناس، تعليقا على أزمة العلاقات بين مدريد والجزائر، أن الأخيرة متأثرة بضغوط تمارسها دول أخرى، في إشارة لدخول روسيا على خط الأزمة وضغطها على الجزائر.

وقال لويس بلاناس، وفقا لما نقلته وسائل إعلام إسبانية، إن الجزائر تتلقى “ضغوطا من دول أخرى” تؤثر على الوضع الحالي لعلاقتها مع إسبانيا، مضيفا أن الزيارات الأخيرة إلى الجزائر التي قام بها وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ورئيس فنزويلا نيكولاس مادورو ، “تعني شيئًا” فيما يتعلق بالجزائر وموقفها بالنسبة لإسبانيا.

وأعرب بلاناس خلال زيارة قام بها إلى عدة مزارع في مقاطعة قادش، عن أمله في أن “تسود الفطرة السليمة” في العلاقات الثنائية، مؤكدا أن إسبانيا تعتزم الحفاظ على “علاقة بناءة وإيجابية”، على الرغم من أنه “في الإطار الجيوسياسي الحالي هناك ضغوط من دول أخرى”.

وشدد وزير الفلاحة والصيد البحري الإسباني، على أن “العلاقة الجيدة مع المغرب، لا تعني بالضرورة علاقة سيئة مع الجزائر على الإطلاق. بل على العكس، هذا ممكن تماما، لقد فعلنا ذلك دائما وتعتزم هذه الحكومة أن تفعل ذلك، وهو الحفاظ على العلاقة مع كل من شركائنا وجيراننا”.

وأردف المسؤول الإسباني، أن “الجزائر بلد جار وصديق، يجب أن تقيم إسبانيا معها بالأمس واليوم وغدا علاقات طيبة دائمًا”، موردا أنه “من الواضح أن تعقيد الوضع في شمال إفريقيا يجعل هذه المهمة معقدة مرات عديدة”.

وخلال تعقيبه على إقالة الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، لوزير المالية، قال الوزير الإسباني، “لا أعلم، ربما يمكن تفسيرها على أنها تغيير في الاتجاه، وهو أمر إيجابي”.

اترك تعليقا