- Advertisement -

تكريم مدافعَين أفريقيين عن الوحدة الترابية للمملكة بجنيف

بوليتيكو الصحراء: العيون

إحتفت فعاليات حقوقية مغربية اليوم الجمعة الموافق لتاريخ 17 يونيو 2022، بالراحل مارتن مالوزا، رئيس المنظمة غير الحكومية “CIRAC” وموريس كاتالا، رئيس المنظمة غير الحكومية “AIPD-GL”، بجنيف السويسرية على هامش إنعقاد انعقاد النسخة 50 لمجلس حقوق الإنسان.

وحضر أشغال الإحتفال ممثلو أزيد من 40 منظمة غير حكومية من المملكة المغربية والعالم، إعترافا بما قدمه الراحل مارتن مالوزا، رئيس المنظمة غير الحكومية “CIRAC” وموريس كاتالا، رئيس المنظمة غير الحكومية “AIPD-GL” من خدمات جليلة في سبيل الذود عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية وقضاياها العادلة سواء على مستوى الأمم المتحدة أو مجلس الأمن الدولي، أو بمختلف المنتديات الدولية الأفريقية والأوروبية.

وتخلل حفل التكريم الذي حضره مدافعون عن حقوق الإنسان توزيع جملة من الشهادات التكريمية تشجيعا لهم على إرساء دعائم حقوق الإنسان ونشر ثقافته والدفاع عن قيَمِه الكونية.

ويعد الراحل مارتن مالوزا، رئيس المنظمة غير الحكومية “CIRAC” وموريس كاتالا، رئيس المنظمة غير الحكومية “AIPD-GL”، أكثر المدافعين عن القضية الوطنية وسباظة المغرب على صحرائه بأروقة الأمم المتحدة في جنيف ونيويورك وبالاتحاد الأفريقي واللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، وسخرا كل جهودهما في سبيل الكشف عن حقيقة الوضع بالصحراء وضمان وصول صورة مساعي المملكة المغربية في تنمية أقاليمه الجنوبية للعالم. 

وسبق للمدافعين عن حقوق الإنسان، موريس كاتالا ومارتن مالوزا، زيارة كل من العيون والداخلة والإطلاع على تنميتها السوسيو إقتصادية وتدبير الصحراويين لشؤونهم الخاصة، إذ باشرا التواصل مع أعضاء مجلس الأمن الدولي والمفوض السامي لحقوق الإنسان قصد ضحد المغالطات التي يروج لها أعداء الوحدة الترابية للمملكة المغربية في مجالات التنمية وحقوق الإنسان خاصة.

وفي السياق ذاته، قدم المشاركون بحفل التكريم سلسلة من المداخلات التي أجمعوا فيها على دعمهم للوحدة الترابية للمملكة المغربية والجهود التي تبذلها من أجل ترقية الوضع الإجتماعي والإقتصادي والعيش الكريم للساكنة المحلية، مجددين إنخراطهم بمسؤولية في المنافحة عن قضية المغاربة الأولى.

اترك تعليقا