- Advertisement -

وزيرة التجارة الإسبانية: الامور عادت إلى طبيعتها بعد تأكيد الجزائر إلتزامها بإمدادات الغاز

بوليتيكو الصحراء: العيون

قالت وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة الإسبانية، رييس ماروتو، اليوم السبت، إن “الأمور عادت إلى طبيعتها” مع الجزائر، بعد البيان الذي أكدت فيه البعثة الدبلوماسية الجزائرية لدى الاتحاد الأوروبي، أن البلد سيحترم إمدادات الغاز والاتفاقات المبرمة.

ولدى سؤالها حول تطورات الأزمة مع الجزائر، وبيان بعثة الجزائر لدى الإتحاد الأوروبي، أمس الجمعة، أوردت رييس ماروتو، أنه “خبر جيد” بالنسبة لها، مضيفة أنها كوزيرة للتجارة، تقدر ما أكدته الجزائر.

وتابعت المسؤولة الإسبانية، أن الجزائر بلد استراتيجي تجاريا بالنسبة لإسبانيا، “وهي أيضا دولة جار”، مشددة أن ما يجب القيام به حاليا هو استعادة الثقة والعودة إلى معاهدة الصداقة وحسن الجوار بين البلدين.

وأعربت الجزائر، أمس الجمعة، عن أسفها من موقف الاتحاد الأوروبي بشأن الأزمة مع إسبانيا، وكذا إصدار مفوضية الإتحاد الأوروبي لموقفها بشأن الأزمة بين الجزائر وإسبانيا بشكل متسرع.

وأفاد بيان بعثة الجزائر لدى الاتحاد الأوروبي، أن المفوضية الأوروبية ردت دون استشارة مسبقة، ودون التحقق مع الحكومة الجزائرية، مبرزة أن إجراء تعليق الاتفاقية مع إسبانيا، لا يؤثر على اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، وأن الجزائر عبرت على لسان الرئيس عبد المجيد تبون، عن التزامها بعقودها في مجال الغاز مع إسبانيا.

اترك تعليقا