- Advertisement -

أولادنا.. الدكتور خطاري مجاهد مديرا عاما للتعاون الوطني

بوليتيكو الصحراء: العيون

حسم الإطار الصحراوي، الدكتور خطاري مجاهد، منصب المنسق الجهوي للتعاون الوطني لصالحه في إنتظار التعيين الرسمي في قادم الأيام.

وكانت وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، قد أعلنت عن فتح باب الترشيح لشغل منصب المدير العام للتعاون الوطني بعد إعفاء المهدي وسمي المنتمي لحزب العدالة والتنمية من هذا المنصب، مشترطة لتولي المنصب حصول على دبلوم أو شهادة عليا تسمح بالترتيب في السلم 11 أو على إحدى الشهادات المعادلة لها طبقا للمقتضيات النظامية الجاري بها العمل وأن يكون المترشح قد زاول مهام أو مسؤوليات لا تقل عن منصب رئيس قسم أو ما يعادله وأن يتوفر على تجربة مهنية لا تقل عن 10 سنوات في الميادين الإدارية والتقنية والعلمية بإدارات الدولة أو الجماعات الترابية أو المؤسسات أو المقاولات العمومية أو القطاع الخاص وأن يتوفر على دراية جيدة بإستراتيجية الوزارة تمكنه من تنزيلها والتوفر على مؤهلات وكفاءات عالية تمكنه من القيام بالمهام المنوطة بمنصب المدير العام للتعاون الوطني.

ويعد الدكتور خطاري مجاهد أحد كفاءات جهة العيون الساقية الحمراء والصحراء المشهود لها بالتمكّن والمسؤولية والمهنية، إذ بصم على مسار مهني وأكاديمي توجه بالحصول على دكتوراه في التنمية الاجتماعية، كما سبق له شغل منصب رئيس مصلحة بمؤسسة التعاون الوطني بجهة كلميم واد نون، قبل أن ينتقل لمدينة الداخلة التي شغل فيها منصب المندوب الإقليمي للتعاون الوطني.

وفي سياق المسار المهني الحافل للدكتور خطاري المجاهد فقد تمت ترقيته لمنصب المنسق الجهوي للتعاون الوطني بجهة الداخلة واد الذهب، وشغل أيضا منصب رئيس مركز الساقية الحمراء ووادي الذهب للأبحاث والعلوم الإنسانية، وتحصل على عضوية باللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالداخلة، بالإضافة لتسميته من من القادة المستقبليين بمنتدى كرانس مونتانا.

اترك تعليقا