- Advertisement -

ثاباتيرو ينفي تورط المغرب في قضية “بيغاسوس” والرباط مهمة لأمن إسبانيا

بوليتيكو الصحراء: العيون

نفى رئيس الحكومة الإسبانية السابق، خوسيه لويس رودريغيث ثاباتيرو، خلال حلوله ضيفا على برنامج “إل أوبخيكتيفو” على قناة “لاسيكستا” الإسبانية، ضلوع المغرب في عملية التجسس باستعمال برنامج “بيغاسوس” على رئيس الحكومة الإسبانية الحالي، بيدرو سانشيث، ووزيرة الدفاع، مارغاريتا روبليس، ووزير الداخلية، فرناندو غراندي مارلاسكا.

وأعرب رئيس الحكومة الإسبانية السابق، عن تأييده لإجراء تحقيق في واقعة التجسس، وذلك على الرغم من تأكيد المتخصصين في هذا المجال على صعوبة الوصول إلى المتورطين.

وفي معرض رده على سؤال بخصوص تزامن وقائع التجسس مع أحداث لها ارتباط بالمملكة المغربية، جدد ثاباتيرو تأكيده أنه لا يعتقد أن المغرب متورط في الواقعة، مضيفا أن الحُكم على الواقعة “سريع وسهل”.

وحول الموقف الإسباني الجديد الداعم لمبادرة الحكم الذاتي، أكد المتحدث، “بالطبع لم يكن هناك تغيير، إذا كنت سأعرف ذلك، لأنني منذ عام 2007 دافعت علنًا عن الحكم الذاتي باعتباره أكثر السبل مجدية للحل، باعتباره الأفضل، ولم يكن لدي أي استجواب بشأن هذه المسألة مع موقفي، وهو موقف الحكومة الآن”.

وأكد رئيس الحكومة الإسبانية السابق، على وجوب حدوث تفاهم مع المغرب، “بحكم أن العلاقة مع الجارة المملكة المغربية أولوية للأمن الإسباني وللعديد من من القضايا الأخرى”، على حد تعبيره.

اترك تعليقا