- Advertisement -

“أمنيستي” تعتمد المغالطات وتراسل أخنوش بشأن سلطانة خيا

بوليتيكو الصحراء: العيون

عادت منظمة العفو الدولية “أمنيستي” لتجسيد عقيدة العداء للمملكة المغربية ووحدتها الترابية من خلال ارتداء عباءة السياسة لخدمة أجندة جبهة البوليساريو والجزائر في نزاع الصحراء.

وبعثت “أمنيستي” برسالة مليئة بالمغالطات والتدليس لرئيس الحكومة عزيز أخنوش، مطالبة إياه بضمان إجراء “تحقيق سريع وشامل ومستقل وحيادي وشفاف وفعال” فيما يخص مزاعم غير حقيقية حول تعرض الناشطة التابعة لجبهة البوليساريو، سلطانة خيا للتعذيب والإغتصاب بمدينة بوجدور.

ودعت المنظمة المعادية للوحدة الترابية للمغرب رئيس الحكومة لضمان وصول الناشطة التابعة للبوليساريو إلى العدالة وسبل الإنتصاف الفعالة وتعويضها وضمان عدم تكرار تلك الإدعاءات ومن ضمنها “الإقامة الجبرية”.

ويذكر أن مزاعم “أمنيستي” والناشطة الموالية للبوليساريو، قد كذبتها زيارة حقوقيين أمريكيين بتاريخ 16 مارس الماضي، إذ لاحظوا عيشها لحياة طبيعية واستقبالها لزيارات عائلية، كما فندت وجود حصار أمني أمام منزلها أو تعرضها لمضايقات.

ويشار أن الناشطة التابعة لجبهة البوليساريو، قد رفضت زيارة قام بها المجلس الوطني لحقوق الإنسان قبل نحو شهرين، رافضة تقديم شهادتها حول إدعاءاتها أو مواكبة المجلس لقضيتها، كما سبق لها رفض التجاوب مع تحقيق باشرته النيابة العامة بالعيون حول ذات الإدعاءات التي تحمل صبغة سياسية صِرفة قي محاولة لتقديم صورة سوداوية عن وضعية حقوق الإنسان في الصحراء.

اترك تعليقا