- Advertisement -

مناورات عسكرية روسية جزائرية قرب المغرب في نونبر المقبل

بوليتيكو الصحراء: العيون 

اتفقت روسيا والجزائر على إجراء مناورات عسكرية برية، في قاعدة “حماقير”، قرب الحدود مع المغرب، وذلك شهر نونبر المقبل.

ونشرت وكالة “تاس” الروسية، بيانا صادرا عن المكتب الصحفي للمنطقة العسكرية الجنوبية الروسية، أشار إلى “انعقاد المؤتمر التخطيطي الأول في مدينة فلاديقوقاز الروسية للإعداد لمناورات القوات البرية الروسية الجزائرية المشتركة لمكافحة الإرهاب، والتي من المقرر إجراؤها في نونبر من هذا العام في قاعدة حماقير في الجمهورية الجزائرية”.

هذه المناورات بحسب البيان، ستكون عبارة عن تحركات تكتيكية للبحث عن الجماعات المسلحة غير الشرعية وكشفها وتدميرها، مشيرا إلى أنه من المقرر أن يشارك في التدريبات من الجانب الروسي نحو 80 عسكريا من المنطقة العسكرية الجنوبية. وبحسب المصدر ذاته، فإن خطة المناورات القتالية لقوات المنطقة العسكرية الجنوبية لعام 2022 تنص على مشاركة عسكريين من المنطقة في تدريبات دولية مع وحدات من القوات المسلحة للجزائر ومصر وكازاخستان وباكستان. يأتي ذلك، بعد الزيارة التي قام بها مدير المصلحة الفدرالية للتعاون العسكري والتقني الروسي “ديمتري شوڨاييف”، شهر مارس الماضي إلى الجزائر، حيث التقى خلالها رئيس أركان الجيش الجزائري “شنڨريحة”.

يشار إلى أن وزير الخارجية الجزائري، رمطان العمامرة، التقى أول أمس بنظيره الروسي في موسكو. ويرتقب أن يحل “سيرغي لافروف” في الجزائر العاصمة في زيارة قريبة، وذلك عقب زيارة كان قد قام بها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن للبلاد نهاية شهر مارس الماضي.

اترك تعليقا