- Advertisement -

الدبلوماسية الموازية.. منصور لمباركي والطرمونية في إسبانيا بعد القرار الإسباني الداعم لمبادرة الحكم الذاتي

بوليتيكو الصحراء: العيون 

يقود وفد رفيع يمثل شبيلة حزب الإستقلال زيارة رسمية لإسبانيا في سياق المهام المنوطة بها حزبيا وسعي الحزب الحثيث لتعزيز علاقاته مع مختلف الفاعلين السياسيين الدوليين لاسيما على مستوى الجبهة الإسبانية خدمةً لقضايا الوطن العادلة.

 

ويضم وفد شبيبة حزب الإستقلال كلا من عثمان الطرمونية، الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية و برلماني عن جهة الدار البيضاء سطات، ورئيس لجنة دائمة بمجلس المستشارين، ومنصور لمباركي، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال و رئيس المجلس الوطني للشبيبة الاستقلالية، ثم مروى الأنصاري، برلمانية بمجلس النواب عن جهة فاس مكناس و عضو لجنة الشؤون الخارجية بالمكتب التنفيذي للشبيبة الاستقلالية، وكذا عبد الصمد أويحيى، عضو اللجنة المركزية و ممثل الشبيبة الاستقلالية بمدريد.

 

وعقدت شبيبة حزب الإستقلال سلسلة لقاءات على مستوى العاصمة مدريد إتساقا والتطورات الأخيرة التي تشهدها العلاقات المغربية الإسبانية والتقارب الحاصل خاصة بعد قرار الحكومة الإسبانية دعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية ومبادرة الحكم الذاتي كأساس واقعي لحلحلة نزاع الصحراء.

 

وأحرى ممثلو شبيبة حزب الإستقلال صبيحة اليوم الاربعاء، محادثات ثنائية بمعية ممثلين عن الفريق البرلماني للحزب الشعبي الإسباني بمحاس الشيوخ، وشبيبة الحزب، إذ إستعرض الجانبان العلاقات القوية بين حزبي الإستقلال والحزب الشعبي الإسباني والسبل الكفيلة بترقيتها وتعزيز التعاون الثنائي بشمل ينعكس بالإيجاب على البلدين.

 

وتبادل ممثلو شبيبة حزب الإستقلال والحزب الشعبي الإسباني وجهات النظر حول المستجدات الأخيرة المرتبطة بالعلاقات بين مدريد والرباط وإنجلاء غيمة التوتر بينهما بعد رسالة رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيث، للملك محمد السادس بتاريخ 14 مارس الماضي، والمحادثة الهاتفية بينهما، تلك التي وضعت العلاقات بين البلدين على السكة الصحيحة على ضوء الإلتزام بالإحترام المتبادل والشفافية.

 

وفي السياق ذاته أجرى وفد شبيبة حزب الإستقلال، محادثةت مطولة بمعية كل من  رئيس الفريق البرلماني عن الحزب الشعبي بمجلس الشيوخ أسيير أنطونا كوميث، و رئيسة شبيبة الحزب الشعبي البرلماني بياتريث ألباريث، وأعضاء مكتبها الوطني، إذ بحث الطرفان جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك لاسيما المتعلقة بنزاع الصحراء على ضوء الجهود الحثيثة التي تبذلها المملكة المغربية لتنمية أقاليمها الجنوبية سوسيو إقتصاديا، والدور الفاعل الذي يلعبه منتخبو المنطقة بصفتهم تمثيلية شرعية في تدبير شؤونها، مشددين على خيار الحكم الذاتي كأساس جدي وذو مصداقية لحل قضية الصحراء.

وتواصلت جملة لقاءات شبيبة حزب الإستقلال بعقد محادثات رفقة رئيسة المجلس الوطني للشباب الإسباني  إلينا رويث سيبريان، تطرق فيها الجانبان لمجموعة من القضايا ذات الإرتباط بمجالات الهجرة والشباب والشغل، إذ بسطت شبيبة حزب الإستقلال أنام أنظارها المساعي الحثيثة في سبيل ضمان العيش الكريم في الاقاليم الجنوبية للمملكة والإستثمار في الإنسان بناء على النموذج التنموي الذي يقوده جلالة الملك محمد السادس.

اترك تعليقا