- Advertisement -

سيدي محمد ولد الرشيد: نعي مشكل البطالة الذي يلاحق سائقي “لكويرات” لكن سلامة المواطن فوق كل إعتبار

بوليتيكو الصحراء: العيون

أكد النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي للعيون، سبدي محمد ولد الرشيد، خلال إنعقاد الدورة العادية لشهر فبراير للمجلس، وعي المجلس وإلمامه بمشكل البطالة الذي قد يخلفه منع سير وجولان المركبات المُستعمِلة لغاز البوتان.

وشدد سيدي محمد ولد الرشيد لدى ترؤسه لأشغال الدورة العادية، أن الوعي بمسألة البطالة موجود ويعد من أولويات المجلس، بيد أن سلامة المواطنين وصحة الساكنة المحلية فوق كل إعتبار ولا نقاش أو جدال حولها.

وإستنكر سيدي محمد ولد الرشيد خطورة عمل بعض من سائقي “الكويرات”، مشيرا أن إستعمال غاز البوتان في تنقل المركبات يعد تلاعبا بحياة الساكنة، لاسيما الشيوخ وذوي الأمراض المزمنة والأطفال والنساء الحوامل الذين يستنشقونه، بالإضافة لتحول المركبات لقنابل موقوتة تشكل تهديدا حقيقيا على المواطن الراكبين، مستحضرا وقوع عدة حالات وتدخل الألطاف الإلهية دون وقوع كوارث بشرية.

وأردف سيدي محمد ولد الرشيد، أن إدراج نقطة منع سير وجولان المركبات التي تسعمل غاز البوتان يأتي كإجراء إستباقي للحيلولة دون وقوع أية حوادث أو خسائر بشرية وحفظا لسلامة المواطن وحياته وهو المبدأ غير القابل للنقاش.

وأكد النائب الأول لرئيس جماعة العيون، سيدي حمدي ولد الرشيد، أن جماعة العيون لا يمكنها غض الطرف عن تلك الممارسات من طرف بعض من سائقي تلك المركبات، مشيرا أن المجلس سيُمكن المعنيين بالأمر من مهلة قصد إعادة معالجة محركات تلك المركبات لتتماشى مع القانون وإعادتها للحالة الطبيعية لإستهلاك البنزين، وذلك حماية لمصدر دخل وعيش السائقين وعائلاتهم وحفظا لقوت يومهم المرتبط بالنشاط سالف الذكر.

اترك تعليقا