- Advertisement -

بعد فشله في الحشد للقمة العربية.. الرئيس الجزائري يتوجه للقاهرة

بوليتيكو الصحراء: العيون

توجه الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، اليوم الإثنين، إلى مصر في سياق زيارة تمتد ليومين، يرجح أن الغرض منها الإستعداد للقمة العربية المقبلة التي ترددت أنباء عن فشل الجزائر في الحشد لها، وكذا تأجيلها مجددا.

وكان وزير الخارجية الجزائرية رمطان لعمامرة، قد أكد أنّ القمة العربية المزمع عقدها في الجزائر لم «يتم تأجيلها»، كما أنّ موعد انعقادها لم يتم تحديده أصلاً.

وذكر بيان للخارجية الجزائرية، أمس الأحد، أنّ الوزير لعمامرة، التقى أمس الأول السبت، مع السفراء العرب المعتمدين ببلاده، في «إطار لقاء تشاوري يندرج ضمن اللقاءات الدورية مع مختلف مجموعات السلك الدبلوماسي».

وأوضح البيان أنّه «تمّ التركيز على مساعي الجزائر الرامية إلى توفير العوامل الأساسية لضمان نجاح القمة العربية المقبلة وجعلها محطة فارقة في مسيرة العمل العربي المشترك».

وتحدّث الوزير عن المعلومات المتداولة بخصوص تأجيل عقد القمة العربية، وقال: «وخلافاً للمغالطات التي يتم تداولها هنا وهناك تحت عنوان تأجيل موعد القمة في حين أن تاريخ التئامها لم يتحدد أصلاً، ولم يتخذ أي قرار بشأنه بعد».

وتابع: «يعتزم رئيس الجمهورية طرح موعد يجمع بين الرمزية الوطنية التاريخية والبعد القومي العربي ويكرس قيم النضال المشترك والتضامن العربي. هذا التاريخ الذي ينتظر اعتماده من قبل مجلس الوزراء العرب، في دورته العادية المرتقبة شهر مارس/آذار المقبل، بمبادرة الجزائر وتأييد الأمانة العامة للجامعة، من شأنه أن يسمح أيضاً باستكمال مسلسل المسار التحضيري الجوهري والموضوعي بما يسمح بتحقيق مخرجات سياسية تعزز مصداقية ونجاعة العمل العربي المشترك».

اترك تعليقا