- Advertisement -

ناصر بوريطة وعمر هلال يعقدان مباحثات رفقة المبعوث الشخصي ستافان دي ميستورا وهذا ما دار بينهم

بوليتيكو الصحراء: العيون

التقى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، مرفوقا بالسفير الممثل الدائم للمغرب بالأمم المتحدة، اليوم الخميس، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لنزاع الصحراء، ستافان دي ميستورا الذي حل بالرباط مساء أمس الأربعاء في سياق جولته الأولى للمنطقة والتي تمتد للفترة مابين 12 و19 يناير الجاري.

وأجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، مباحثات موسعة بمعية المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لنزاع الصحراء، ستافان دي ميستورا، تركزت حول مستجدات ملف الصحراء على ضوء قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2602 والجهود الأممية المبذولة في سبيل إعادة إطلاق العملية السياسية لنزاع الصحراء.

وقدم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، تصور المملكة للوضع الحالي لنزاع الصحراء وعمليته السياسية، معربا عن إنخراط المملكة المغربية في المساعي الأممية الرامية لحلحلته عبر مبادرة الحكم الذاتي، وتيسير مهمة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لنزاع الصحراء، ستافان دي ميستورا.

وشدد ناصر بوريطة خلال الإجتماع الأول من نوعه على تأكيد دعم المملكة المغربية للمساعي الأممية، وهو الدعم الذي أكده جلالة الملك محمد السادس في خطاباته الملكية السامية، مبرزا أن المملكة المغربية قدمت مبادرة الحكم الذاتي كأساس للحل، وهي المبادرة التي تحظى بدعم الفاعلين الدوليين ومجلس الأمن والأمم المتحدة.

وأبرز ناصر بوريطة خلال المحادثات أن المملكة المغربية لا تتفاوض بخصوص قضية الصحراء، مشيرا لإنخراط المملكة المغربية في أي حل يحفظ وحدة المغرب الترابية بحضور الأطراف الاربعة وبروح الواقعية والتوافق، من أجل الوصول إلى حل سياسي وواقعي وعملي ودائم وقائم على أساس التوافق. 

ومن جانبه كشف المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستافان دي ميستورا، أن زيارته الأولى للمنطقة تندرج في سياق مهمته الرامية للتواصل بين مختلف الأطراف وتهيىة بيئة سليمة لإحياء العملية السياسية المتوقفة، وتطبيق مقررات قرار مجلس الأمن الدولي.

اترك تعليقا