- Advertisement -

شخصية السنة: مولاي حمدي ولد الرشيد.. وطنية في أبهى تجلياتها وتنمية مستمرة وصمام أمان السياسة بالصحراء

بوليتيكو الصحراء: العيون

يُسدل الستار بعد أيام قليلة على سنة 2021 بأحداثها المُخيبة والإيجابية؛ المحزنة منها والمفرحة، لنفتح صفحة بيضاء جديدة في سنة 2022، متمنين أن ترقى لمستوى تطلعات وإنتظارات ساكنة جهة العيون الساقية الحمراء المرتبطة بمواصلة ركب التنمية وضمان العيش الكريم.

وقبل أن نطوي صفحة سنة 2021 كان لزاما علينا كمتابعين للشأن المحلي بمجالاته السياسية والإقتصادية والثقافية والرياضية، أن نبحث في سجلات سنة 2021 عن أهم الشخصيات المؤثرة لتكريمها من خلال إستذكار ما لعبته من أدوار مهمة كان لها الوقع المباشر والأثر والمنفعة على جهة العيون الساقية الحمراء وساكنتها، وذلك كنوع من العرفان والإمتنان لما قدمته وتقدمه وستُقدمه في سبيل هذه الربوع طيلة سنة 2021.
لم تجد “بوليتيكو الصحراء” صعوبة تُذكر ولا عراقيل أو معاناة في إختيار شخصية السنة، بل كانت كل طرق البحث تؤدي لسبيل وحيد أوحد يرتبط برجل التنمية الاول في الجهات الجنوبية الثلاث لمدة 19 سنة متواصلة ومنذ سنة 2002 عندما إقتحم المجال السياسي بعفوية “البيظان” وسماتهم المرتبطة بالغيرة على هذه الربوع والمنافحة عن هذا المجتمع والإصطفاف إلى جانب مشاغله دون كلل أو ملل، ليُجسد بذلك تجربة ومسارا سياسيا لا تُخطئه عين ولا يكذبه إلا جاحد؛ يشهد به الخصوم قبل الحلفاء، ويعلمه “المتغاضون” قبل العارفون.
لقد وجدت “بوليتيكو الصحراء” في رئيس جماعة العيون، مولاي حمدي ولد الرشيد، ضالتها كشخصية لسنة 2021 وكرمز لجهة العيون الساقية الحمراء وساكنتها، فمهمًا توالت السنون وتنوعت الأحداث، يبقى عمل ووطنية ومسؤولية وقُرب مولاي حمدي ولد الرشيد قاسمها المشترك وعِمادها المتجند للدفاع عنها وساكنتها في كل المحطات المحلية والجهوية والوطنية.
مولاي حمدي ولد الرشيد 2021 .. الوطنية في أبهى تجلياتها 
يعد مولاي حمدي ولد الرشيد احد أهم الشخصيات الصحراوية الوحدية، إذ تجند طيلة رئاسته لجماعة العيون وما قبلها للمنافحة عن الوحدة الترابية للمملكة ومبادرة الحكم الذاتي، مساهما بشعبيته الواسعة في الترويج لتلك المبادرة كضامن لإستقرار المنطقة ولِلمِّ شمل الصحراويين على الضفتين في وطن واحد بحقوق مكفولة وكرامة مصونة تحت السيادة المغربية.
سخّر هذا الرجل كل مقدراته ومؤهلاته سنة 2021 في سبيل الذود عن الصحراء وساكنتها تحت السيادة المغربية، ولعب دورا محوريا في إقتحام أُطر هذه الربوع لكافة المجالات منها السياسي والاقتصادي والثقافي والرياضي وغيرها، حتى تبوأ أبناء هذه الربوع الغالية مناصب كانت عصية حتى وقت قريب، ونذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر النعمة ميارة رئيس مجلس المستشارين، مُقدما أبناء المنطقة كفاعلين حقيقيين للمنافحة عن المغرب وسيادته وكسفراء للقضية الوطنية.
بالإضافة لما سبق لعب رئيس جماعة العيون، مولاي حمدي ولد الرشيد، دورا وطنيا محوريا في تكريس الوحدة الترابية للمملكة المغربية، حيث حوّل كل مهرجاناته الخطابية تحضيرا للإستحقاقات الإنتخابية للثامن من شتنبر لمحطة وطنية دعا فيها وحث وطالب بمشاركة الساكنة الفعالة فيها والتصويت بكثافة لضحد التصورات المعادية، حيث تفاعلت معه الساكنة بإيجابية وإنخرطت عن بكرة أبيها العيون في العملية الديمقراطية لتتحصل على صدارة نسبة المشاركة في الإنتخابات على المستوى الوطني، وتتحول الإنتخابات لتقرير مصير فِعلي للساكنة مفضي لسيادة مغربية على أقاليمها الجنوبية.
وفضلا عن ذلك ساهم رئيس جماعة العيون، مولاي حمدي ولد الرشيد في الترويج للسيادة المغربية على الصحراء من خلال عقد جملة من اللقاءات مع مختلف الوفود الدبلوماسية الاجنبية ووفود السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الرباط، آخرهم الوفد الدبلوماسي الأمريكي، حيث بسط أمام أنظارهم رؤيته كأخد أبناء المنطقة للنموذج المغربي المُتفرد في شتى القطاعات بأقاليمه الجنوبية، وتصوره كرئيس لجماعة العيون للمساعي المغربية لتحصين مدنه الجنوبية سياسيا وإقتصاديا وإجتماعيا وثقافيا ورياضيا وصحيا تزامنا وتفشي وباء كورونا ومتحوراته في العالم.

 

مولاي حمدي ولد الرشيد 2021.. تواصل البناء والتشييد 

 

لم يكِل رئيس جماعة العيون، مولاي حمدي ولد الرشيد في سنة 2021 وعلى غرار السنوات المنصرمة من مسبرة البناء والتشييد، حيث أخرج للعلن اوراشا تنموية ومشاريع سوسيو إقتصادية كان لها الأثر والمنفعة المباشرة على المنطقة وساكنتها بمختلف شرائحها، و كانت حصيلته إيجابية جدا مقارنة مع ميزانية الجماعة المحدودة ومداخليها المعدومة.

في سنة 2021 واصل مولاي حمدي ولد الرشيد مساعيه لتقوية البنية التحتية لكبرى حواضر الصحراء وتأهيلها وتبليطها وتعبيدها وإنارتها وحل مشاكل الصرف الصحي، حيث شملت جهوده على سبيل المثال لا الحصر أجرأة جملة من المشاريع في شتى القطاعات موزعةً بين أرجاء العيون السفلى والعليا والشرقية دون تمييز، من بينها المتنفسات الطبيعية والساحات والمساحات الخضراء على غرار إستكمال تهيئة ساحة 16 نونبر (الساحة البيضاء)، وإعطاء إنطلاق مشروع إنجاز مركز فرز وتثمين النفايات المنزلية، ثم تشييد ساحة ابن الرشد المحادية لمستشفى مولاي الحسن بالمهدي، وإفتتاح ساحة 25 مارس بحي مولاي رشيد (النهضة)، وكذا إطلاق عملية تعبيد مدارة ملتقى شارع عمر المختار (شارع طانطان) ورأس الخيمة بالمغلف الحام المخفض للسرعة، فضلا عن إطلاق عملية تسمية الأزقة بأسماء مجاهدي المنطقة وشخصياتها الإعتبارية المعروفة بالأحياء الجديدة بأحياء 25 مارس والوفاق، فضلا عن تأهيل شارع القدس والزرقطوني، علاوة على قيادة الوساطة لتعويض ساكنة “لقبيبات” بحي القسم، و بناء السوق النموذجي الجديد بمدينة الوفاق وحي 25 مارس.

وإنخرط ولد الرشيد سنة 2021 أيضا في تشييد ورش بناء مقر المديرية الجهوية ‏لقطاع الشباب لجهة العيون الساقية الحمراء وبناء دار الشباب الوحدة بمحج محمد السادس، كما وضع   الحجر الأساس لمشروع بناء خيمة الصحافة، وقاد الجهود في سبيل الإرتقاء بالمجال الرياضي، حيث يواصل الوقوف عن كثب على إنجاز مشروع القاعة المتعددة الإختصاصات ب “البوليگون” إستعدادا لإحتضان العيون جزءا من كأس افريقيا لكرة اليد مستهل سنة 2022، ولازال يمضي في مشاريع تنموية كثيرة جعلت منه رجل التنمية الاول في الصحراء وجهات المملكة الجنوبية الثلاث.

وتزامنا مع سابق وضع ولد الرشيد على عاتقه خلال حملته الإنتخابية الماضية مواصلة ركب التنمية السوسيو إقتصادية والإستثمار في الإنسان للسنوات الخمس المقبلة إتساقا وإنتظارات الساكنة التي إتسعت رقعة طموحاته مع غزارة منجزات مولاي حمدي ولد الرشيد الميدانية.

 

ولد الرشيد2021 … صمام أمان ومرجع للفرقاء السياسيين بجهة العيون الساقية الحمراء. 

يحظى مولاي حمدي ولد الرشيد برمزية كبيرة في النسيج المجتمعي بالمنطقة، كما هو الحال بالمكانة الإعتبارية في النسيج السياسي في جهة العيون الساقية الحمراء، بل وجهات المملكة الإحدى عشر أيضا، وذلك من خلال عهوده التي يوفى بها، و”كلمته” كحدّ السيف التي جعلت منه صمام أمان لعديد الفرقاء السياسيين الذين لم يجدوا من وسيط غيره لحلحلة جملة خلافاتهم السياسية البادية للعيان خلال محطة الإنتخابات الجماعية والجهوية والبرلمانية الماضية وتشكيل المكاتب المسيرة للجماعات الحضرية والقروية والمجالس الإقليمية.

لقد تحول مولاي حمدي ولد الرشيد سنة 2021 بفضل حكمته وقدرته على المجاهرة بمواقفه في إحتواء كل “المتخاصمين” وإن تضاربت مصالحهم السياسية أو غيرها، ليلعب دورا محوريا في تقريب وجهات النظر بينهم وتذويب الخلافات مكرسا نفسه كمرجع سياسي بالمنطقة، حيث أوصل أزمة بوجدور ما بعد إستحقاقات شتتبر 2021 إلى بر الألمان، وحلحل قضايا منتخبي السمارة المتداخلة ليقودها إلى الإجماع خلال تشكيل المكاتب المسيرة، وهيأ ظروف النجاح في جماعات العيون والسمارة وبوجدور القروية، ومجالس أقاليمها.

رمزية مولاي حمدي ولد الرشيد أيضا كان لها الحضور اللافت في المفاوضات لتشكيل الحكومة نسبة لعضويته للجنة التتفيذية لحزب الإستقلال، إذ قاد دون هوادة محطة الحضور الإستقلالي فيها وفقا لمصالح الحزب، لينأى به عن الخلافات ويتحصل “الميزان” على أربعة حقائب عائدا للواجهة الوطنية بعد غياب الخمس سنوات الماضية.

ولد الرشيد 2021… الساكنة تتوجه شخصية للسنوات الخمس المقبلة

 

إختارت “بوليتيكو الصحراء” مولاي حمدي ولد الرشيد شخصية لسنة 2021، بيد أن المحطة الديمقراطية للثامن من شتنبر 2021 جعلت منه شخصية للسنوات الخمس المقبلة على رأس جماعة العيون، حيث كان لجهوده ومساعيه وقُربه وتبصره أثر إيجابي لدى الساكنة المحلية وأغلبيتها التي وشحتع ثقتها دون مُفاضلة مع أحد مكتسحا الإنتخابات الجماعية والجهوية والبرلمانية بمُحصلة تاريخية في جهة العيون الساقية الحمراء وجهات المملكة الجنوبية.

لقد كانت سنة 2021 سنة حصاد لرئيس جماعة العيون، مولاي حمدي ولد الرشيد، إذ شفعت له قيادته للنموذج التنموي بجهة العيون الساقية الحمراء وجماعة العيون للحُظوة بأصوات الساكنة وبفوارق تاريخية عكست شعبيته وحب الساكنة له، حتى بات رمزا سياسيا و “آلة” تنموية لا تتوقف عن العمل والبناء والتشييد كما لا تعيقها عراقيل أو إكراهات.

اترك تعليقا