جلسة مجلس الامن.. الأعضاء يدعمون جهود غوتيريش ويشجعون ستافان دي ميستورا ويطالبون بالإلتزام باتفاق وقف إطلاق النار

بوليتيكو الصحراء: العيون

أنهى مجلس الأمن الدولي قبل قليل من عصر اليوم الأربعاء، جلسته المغلقة المخصصة لمناقشة نزاع الصحراء، تحت رئاسة العضو غير الدائم دولة كينيا.

وإستمع أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ 15 لإحاطتين مقدمتين من طرف رئيس بعثة الأمم المتحدة في الصحراء”المينورسو” ألكسندر إيفانكو، وكذا مارثا آما أكيا پوپي، مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة لأفريقيا في إدارتي الشؤون السياسية وبناء السلام وعمليات السلام.

وقدم المسؤولان الأنميان تقاريرهما أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي، حيث تناول الكسندر إيفانكو آداء بعثة الأمم المتحدة في الصحراء بناء على تصاعد الأعمال العدائية شرق الجدار الرملي، وتنفيذ “المينورسو” لولايتها ودورها في حفظ امن وإستقرار المنطقة، وتداعيات تفشي وباء كورونا عليها، والعراقيل والإكراهات المالية واللوجستية التي تواجهها، فيما بسطت مارثا آما أكيا پوپي، تصورها انطلاقا من الزاوية السياسية للنزاع على ضوء تعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة لنزاع الصحراء، وأهداف تعيينه المرتبطة بتيسير العملية السياسية، والحاجة لدعم مجلس الامن الدولي لإعادة إطلاقها بمشاركة دول المنطقة، وضرورة السعي الدؤوب لوقف الأعمال العدائية لفسح المجال أمام المبعوث الجديد ستافان دي ميستورا لتأدية مهمته في تقريب وجهات النظر بين الأطراف في اقرب الآجال.

ومن جانبهم، أكد أعضاء مجلس الأمن الدولي دعمهم لـ “المينورسو” من أجل تنفيذ ولايتها، مشددين على مساندة جهود الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش ومبعوثه الشخصي ستافان دي ميستورا لإعادة إحياء العملية السياسية، مشيدين بالتعيين الجديد.

وأعرب اعضاء مجلس الأمن الدولي خلال الجلسة المغلقة عن قلقهم إزاء نشوب أعمال عدائية بين الفينة و الأخرى شرق الجدار الرملي، داعين الأطراف للإلتزام بإتفاق وقف إطلاق النار، والتعاون مع بعثة الأمم المتحدة “المينورسو” لتنفيذ ولايتها في ظل البيئة الامنية الخطيرة.

وفي سياق متصل، إستحضرت كينيا خلال الجلسة مسألة حقوق الإنسان في الصحراء، مطالبة بإحداث آلية مستقلة لمراقبة حقوق الإنسان في الإقليم.

حري بالذكر، ان مجلس الأمن الدولي على موعد مع جلسة أخرى بتاريخ 27 أكتوبر الحاري، وهي الجلسة التي سيصوت فيها الأعضاء على قرار المجلس الجديد حول النزاع، والذي سيُدد عمل بعثة الأمم المتحدة في الصحراء”مينورسو” إلى غاية 31 اكتوبر 2022.

اترك تعليقا