جلسة ثانية لمجلس الامن الدولي حول نزاع الصحراء وإحاطتان من رئيس “المينورسو” وإدارة الشؤون السياسية

بوليتيكو الصحراء: العيون

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء الموافق للثالث عشر من أكتوبر، جلسة مغلقة لمناقشة نزاع الصحراء، هي الثانية على جدول أعماله في شهر أكتوبر تحت الرئاسة الكينية.

ويبحث أعضاء مجلس الأمن الدولي قضية الصحراء وآخر مستجداتها على ضوء تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، المقدم لأعضاء مجلس الامن الدولي في مستهل أكتوبر الحاري.

ومن المرتقب أن يقدم رئيس بعثة الأمم المتحدة في الصحراء “المينورسو” الروسي، ألكسندر إيفانكو إحاطة أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي تشمل مستجدات عمل البعثة ومدى تنفيذها لولايتها ودورها المهم في حفظ أمن وإستقرار المنطقة.

ومن المنتظر في السياق ذاته، أن يقدم ممثل عن إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام بالأمم المتحدة موجزا آخر يحيط فيه أعضاء مجلس الأمن الدولي بالتطورات السياسية للنزاع، وكذا تعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة للنزاع، وميكانيزمات إعادة إطلاق العملية السياسية للملف بعد جمود تجاوز السنتين بفِعل استقالة المبعوث السابق هورست كولر.

وتنصب مناقشات مجلس الامن الدولي حول أهم الملاحظات المقدمة حول تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، والجهود التي تبذلها الأمم المتحدة في سبيل حلحلة الملف ومنع الأعمال العدائية شرق الجدار الرملي، وذلك تحضيرا للعمل بها بشكل غير إلزامي في قرار المجلس الذي تحتكر الولايات المتحدة الأمريكية صياغته.

اترك تعليقا