ماكرون: آمل أن تهدا التوترات الدبلوماسية مع الجزائر

بوليتيكو الصحراء: العيون

شدد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الثلاثاء على ضرورة إستمرار العمل مع الجزائر، آملا أن تهدأ التوترات الدبلوماسية الحالية قريبا. وعبر ماكرون عن ثقته بالرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مؤكدا أن العلاقات معه “ودية فعلا”. إلى ذلك، رأى الرئيس الفرنسي أنه “يجب أن نواصل فحص تاريخنا مع الجزائر بتواضع واحترام”.

وأعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء عن “ثقته” بالرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مؤكدا أن العلاقات معه “ودية فعلا”.

وشدد ماكرون، في مقابلة مع إذاعة “فرانس إنتر”، على أن العمل مع الجزائر يجب أن يستمر وأمل أن تهدأ التوترات الدبلوماسية الحالية قريبا. وأضاف: “نرجو أن نتمكن من تهدئة الأمور لأني أعتقد أن من الأفضل أن نتحدث إلى بعضنا بعضا وأن نحرز تقدما”.

إلى ذلك، رأى الرئيس الفرنسي أنه “يجب أن نواصل فحص تاريخنا مع الجزائر بتواضع واحترام”، داعيا إلى “الاعتراف بالذاكرات كلها والسماح لها بالتعايش”. واكد “هذه ليست مشكلة دبلوماسية بل هي في الأساس مشكلة فرنسية-فرنسية”.

وكانت الجزائر قد استدعت السبت سفيرها في باريس بعد أن نقلت صحيفة لو موند عن ماكرون قوله إن “النظام السياسي العسكري” الجزائري أعاد كتابة تاريخ الاستعمار الفرنسي للجزائر على أساس “كراهية فرنسا”. وفي اليوم التالي أغلقت الجزائر مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية الفرنسية، وفقا لما قاله الجيش الفرنسي.

يأتي هذا الخلاف إثر توتر حدث الأسبوع الماضي عندما قالت فرنسا إنها ستخفض عدد التأشيرات المتاحة لمواطني بلدان المغرب العربي، وهو الأمر الذي دفع الجزائر إلى الاحتجاج رسميا.

اترك تعليقا