- Advertisement -

الرئيس الموريتاني: مستعدون لنلعب دورا تسهيليا في نزاع الصحراء ولا اعتقد أن هناك مزيدا من التوتر بين المغرب والجزائر

بوليتيكو الصحراء: العيون

عقّب الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، على التوتر الحاصل في العلاقات المغربية الجزائرية ولجوء الجزائر لخطوات تصعيدية من قبيل قطع العلاقات على خلفية المواقف من قضية الصحراء واستئناف العلاقات بين المملكة وإسرائيل.

وقال الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، في حوار أجراه مع “لوبينيون” الفرنسية، انه لا يعتقد بوجود نية لمزيد من التصعيد بين المغرب والجزائر، كما انه لا يتمنى ذلك لما لذلك من تداعيات على منطقة المغرب العربي.

وأورد الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، “لا أعتقد أن هناك نية أو حتى بدايات مزيد من التصعيد، ولا نريد ذلك. إنه وضع ستكون له آثار سلبية على الاندماج المغاربي الذي يعاني بالفعل بسبب الأزمة الليبية. يجب أن نعتمد على حكمة هذين البلدين الشقيقين اللذين تربطنا بهما علاقات طيبة للغاية”.

وأعرب الرئيس الموريتاني في الخوار الذي أجرته مع صحيفة “لوبينيون” عن إستعداد بلاده لِلَعب دور في ملف الصحراء، خاصة مع إعتمادها الحياد الإيجابي.

وقال محمد ولد الشيخ الغزواني، “نحن مستعدون، إذا طلبوا منا، أن نلعب دورًا تسهيليا. أظهرت موريتانيا حيادًا إيجابيًا في قضية الصحراء الغربية منذ اتفاق الجزائر للسلام في 5 أغسطس 1979، مما وضع حدًا للقتال مع البوليساريو”.

اترك تعليقا