- Advertisement -

تقرير غوتيريش حول الحالة في الصحراء: الوضع تدهور بشكل ملحوظ

بوليتيكو الصحراء: العيون

أماطت تقارير إخبارية دولية اللثام عن جزء من تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش حول الخالة في الصحراء المقدم لأعضاء مجلس الأمن الدولي قبل بدء المناقشات حول الملف.

وكشفت التقارير أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ان الوضع في الصحراء قد “تدهور بشكل ملحوظ”، مشيرا انه أصبح أسوأ بكثير خلال العام الماضي، كما بات اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرمته الأمم المتحدة عام 1991 في المنطقة تحت التهديد الآن.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن تصاعد العنف بين المغرب وجبهة البوليساريو في الصحراء أدى إلى تدهور كبير  في الوضع على الأرض بعد عودة جبهة البوليساريو لحمل السلاح.

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره إن “استئناف الأعمال العدائية بين المغرب وجبهة البوليساريو يمثل انتكاسة كبيرة لتحقيق حل سياسي “.

وأضاف في تقرير قدمه إلى مجلس الأمن الدولي أنه “لا يزال هناك خطر واضح من التصعيد مع استمرار الأعمال العدائية”.

ودعا غوتيريش طرفي النزاع الإقليمي حول الصحراء إلى “تهدئة الموقف” والموافقة على تعيين مبعوث للأمم المتحدة لاستئناف الحوار، إذ ظل النواع بدون مبعوث منذ مايو 2019 ، ورفضت جميع الأطراف كل مرشح تقترحه الأمم المتحدة لهذا المنصب حتى الآن.

وأشار غوتيريش إلى أنه في نونبر 2020، قالت جبهة البوليساريو إنها لم تعد ملتزمة بوقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة والذي تم الاتفاق عليه في عام 1991.

اترك تعليقا