- Advertisement -

مدريد تتلافى أي توتر مع المغرب بسبب الصحراء.. وزير الخارجية الإسبانية يلتقي نظيره الجزائري والتزاع خارج جدول الأعمال

بوليتيكو الصحراء: العيون

حط وزير الخارجية الإسبانية، خوسيه مانويل ألباريس رفقة وفد هام، اليوم الخميس الرحال بالجزائر في سياق زيارة رسمية له.

وأجرى وزير الشؤون الخارجية الإسبانية، خوسيه مانويل ألباريس، مباحثات رفيعة جمعته بنظيره الجزائري، رمطان لعمامرة الذي كان مرفوقا وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، حيث تركزت المباحثات حول الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وفقا لما نشرته وزارة الخارجية الجزائرية.

ونقل المصدر تأكيد الجانبين على العزيمة المشتركة لتعزيز الشراكة وتوسيعها، مع توافق كبير للرؤى بشأن عديد الملفات الجهوية والمتوسطية والدولية.

ويعد إستثناء نزاع الصحراء من اللقاء الإسباني الجزائري او اللقاءات الجزائرية مع مختلف الوفود الأجنبية نادرا بالنظر للدور الذي تلعبه فيه وتسخيرها لديلوماسيتها لترويج تصور جبهة البوليساريو.

ويأتي إستثناء قضية الصحراء من جدول أعمال الإجتماع الحكومي الجزائري الإسباني، في وقت تسعى فيه مدريد لتلافي أي تشويش جديد على علاقاتها مع الرباط، على ضوء الدرس السياسي الذي تلقفته إبان أزمة إستقبالها لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي.

اترك تعليقا