- Advertisement -

الجزائر ترفع منسوب التوتر مع المغرب من جانب واحد وشنگريحة يهاجم الرباط مجددا

بوليتيكو الصحراء: العيون

يواصل نظام العسكر الجزائري الرفع من منسوب التوتر من حانب واحد ضد المغرب من هلال سلسلة تصريحات صحافية لأركانه.

وحاء الدور اليوم الثلاثاء على رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق سعيد شنقريحة، والذي اتهم المملكة المغربية بالتمادي ” في المؤامرات لتحجيم دور الجزائر”، مضيفا أن “بلاده لا تزال تواجه تحديات وتتحلى بالعزيمة والإصرار نفسها للحفاظ على استقلالها وقرارها”.

وأورد الفريق شنقريحة إن “ثبات بلادنا على مبادئها وتصميمها على عدم الحياد عنها أصبح يزعج نظام المخزن ويعيق تجسيد مخططاته المريبة في المنطقة”، مردفا أن “المغرب تمادت في المؤامرات والدسائس وإطلاق حملات الدعاية الهدامة من واستنزاف قدرات الجزائر وتعطيل مسار تطويرها ومحاولة ضرب وحدة شعبها من خلال إشعال نار الفتنة والفرقة والتشتت بين صفوفه”.

وتابع الرئيس الفعلي للجزائر لدى زيارته للناحية العسكرية الثانية بوهران إلى أن “أعداء الجزائر وجدوا ضالتهم في بعض ضعاف النفوس وخونة الأمة وجندوهم كعملاء لهم في الداخل واستعملوهم كأدوات للوصول إلى مبتغاهم المتمثل في إضعاف الجزائر من الداخل والضغط عليها لجعلها تتخلى عن مبادئها الثابتة وقيمها النبيلة وتتنكر لقضايا الأمة”.

وتشهد العلاقات الجزائرية المغربية توترا واضحا ومن جانب واحد بعد قطع الحانب الجزائري للعلاقات مع الرباط، وذلك نسبة لقضية الصحراء التي يلعب فيها نظام العسكر الجزائري دورا واضحا وجليا وتلقى فيها صدمات متتالية، بالإضافة لتعليق شماعة ذلك العداء على استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية.

اترك تعليقا