- Advertisement -

نزار بركة : عرض أخنوش يعتبر حزب الاستقلال جزء لا يتجزأ من مشروع الإصلاح

بوليتيكو الصحراء: العيون 

عقد المحلس الوطني لحزب الاستقلال، زوال اليوم دورته الإستثنائية التقييمية لنتائج الإستحقاقات الإنتخابية للثامن من شتنبر.

وقدم الامين العام لحزب الاستقلال خلال الدورة الإستثنائية للمجلس الوطني لحزب الاستقلال عرصا سياسيا تطرق فيها للمحطة الديمقراطية التي عاشتها البلاد في 8 شتنبر، معبرا عن إعتزازه بـ “لنجاح الديمقراطي الذي شهدته بلادنا خلال الإستحقاقات الأخير، سواء انتخابات اللجان الثنائية أو استحقاقات 08 شتنبر 2021″

واعرب نزار بركة في عرضه السياسي عن فخره بـ ” النتائج الإيجابية التي حققها الحزب خلال استحقاقات 08 شتنبر 2021″، مشددا ان “حزب الاستقلال نجح في العودة إلى معاقله التاريخية”.

وعبر نزار بركة في السياق ذاته عن فخره بـ “ثقة المواطنين في مشروع حزب الاستقلال مما مكننا من نيل تمثيلية برلمانية بمعظم الدوائر ونيل رئاسة اربع جهات بالمملكة بالاضافة لرئاسة مجموعة مع الجماعات الحضرية الكبرى”، معتبرا  ما حققه الحزب من نجاحات “يعود فيه الفضل لثورة التنظيمية التي شهدها الحزب مباشرة بعد فعاليات المؤتمر 17 للحزب، مما مكننا من بناء حزب قوي بتنظيمات وهياكل فعالة”.

وقال الأمين العام لحزب الاستقلال، ان الحزب إستحضر “في الثورة التنظيمية التي شهدها الحزب هواجس المواطنين من نساء وشباب وكل فئات المجتمع المغربي، هو ما مكننا من بلورة رؤية واضحة لترافع على قضايا المواطنين”، مبرزا ان الحزب خاض في المرحلة السابقة “معارضة قوية ترافعنا من خلالها على كل القضايا الجوهرية، الشي الذي مكننا من تخليق الحياة السياسية، وهنا نعتز بالعمل الدؤوب الذي قام به الفريقين سواء بالبرلمان او المستشارين”، فضلا عن “معارضة بأخلاق وكنا أيضا قوة اقتراحية من خلال مشاريع القوانين والمذكرات التي وجهناها للحكومة، والهذف هو الدفاع والترافع عن قضايا المغاربة”. 

وعلق نزار بركة على إستقباله من طرف رئيس الحكومة المعين موردا أن “ عرض رئيس الحكومة اعتبر ان حزب الاستقلال جزء لايتجزأ من مشروع إصلاحي للنهوض بأوضاع اقتصادية والاجتماعية ببلادنا”، مضيفا “عرض رئيس الحكومة يستهدف حزبنا وحزب الأصالة و المعاصرة، قصد توقيع ميثاق أغلبية حكومية متجانسة”.وتابع نزار بركة “هذا العرض قررنا تقديمه لكم للحسم فيه من خلال نقاش عميق من أجل مستقبل حزبنا ومستقبل وطننا”.

اترك تعليقا