- Advertisement -

“أهل اجدود” يخصون ولد الرشيد بمهرجان خطابي حافل وساكنة العيون السفلى تكرمه + صور

بوليتيكو الصحراء: العيون

خصّ “أهل اجدود” مساء السبت، وكيل لائحة حزب الإستقلال للإنتخابات الجماعية والبرلمانية وصيف لائحة الحزب بمجلس الجهة، مولاي حمدي ولد الرشيد، بإستقبال حاشد في سياق الحملة الإنتخابية تحضيرا لإقتراع 8 شتنبر الجاري.

 

وحظي مولاي حمدي ولد الرشيد بإستقبال حافل في المهرجان الخطابي المنظم من طرف “أهل اجدود” وفقا للتدابير الإحترازية المعمول بها للحد من تفشي فيروس كورونا، حيث شددت العائلة على لسان محمود اجدود على إصطفافها اللامشروط مع حزب الإستقبال منذ الأزل، وإنخراطها التام في دعم “الميزان” في إقتراع شتنبر إتساقا والمنجزات التنموية الكبيرة التي أشرف عليها مولاي حمدي ولد الرشيد طيلة ولاياته الإنتدابية والمشاريع الكبرى التي قادها في سبيل ترقية مدينة العيون وجهة العيون الساقية الحمراء، وضمان العيش الكريم للساكنة.

 

واثنى محمود اجدود احد أعيان قبيلة الشرفاء الرگيبات السواعد، على المسار الحافل الذي بصم عليه مولاي حمدي ولد الرشيد وحزب الإستقلال وعمله الميداني ودفاعه المستميت من اجل الساكنة المحلية بكافة شرائحها ومكوناتها، مشددا ان حزب الإستقلال وقياداته برهنت عن صدق وأمانة تجاه المواطن وعملت بنكران ذات ومسؤولية في سبيل نمو وإزدهار المنطقة.

 

وفي سياق ذات المهرجان الخطابي، حظي مولاي حمدي ولد الرشيد بتكريم خاص من طرف ساكنة مدينة العيون السفلى، قدمه له المستشار البرلماني أحمد بابا أعمر حداد والمستشار الجماعي ابراهيم اجدود، بالإضافة لإلقاء الشاعر خطار مجاهيد لقصيدة شعرية امتدح فيها مولاي حمدي ولد الرشيد وحزب الإستقلال وسعيهم الحثيث من أجل التنمية المستدامة.

 

ومن جانب آخر، أثنى مولاي حمدي ولد الرشيد على “أهل اجدود” والتنظيم المحكم للمهرجان الخطابي، مشيدا بنضالات العائلة وأبناءها على غرار محمود وإبراهيم اجدود إلى جانب حزب الإستقلال ودعمهم لهم، داعيا الحاضرين للمشاركة بكثافة في إقتراع الثامن من شهر شتنبر ومنح حزب الإستقلال ثقتهم بالأغلبية الساحقة لتمكين الحزب من أجراة برنامجه الإنتخابي بأريحية.

 

واكد مولاي حمدي ولد الرشيد خلال المهرجان الخطابي، ان حزب الإستقلال وكيلة تدبيره للشأن المحلي مشهود له بالعمل الميداني من أجل الساكنة، مشددا ان ذلك يشفع له لإكتساح الإنتخابات الجماعية والجهوية والبرلمانية المقبلة.

 

ودعا مولاي حمدي ولد الرشيد في كلمته الحاضرين لمعاقبة خصومه السياسيين من المتوارين عن الدفاع عن الصالح العام، وحرمانهم من أصواتهم نظير فشلهم السياسي وما برهنوا عليه من تخاذل في حق الساكنة المحلية، مجددا التأكيد أن الساكنة ستجد حزب الإستقلال ومرشحيه في أرض الميدان، بمشاريعه الشاملة وأوراشه التنموية في كافة القطاعات كالصحة والتعليم والنقل الحضري والبنية التحتية وغيرها كما عهدته.

 

 

 

 

 

اترك تعليقا